مقالات

*أنت نتاج ما تفكر فيه* استدعى مدير المدرسة ثلاثة مدرسين وأخبرهم بأنهم كانوا من …

استمع
*أنت نتاج ما تفكر فيه*

استدعى مدير المدرسة ثلاثة مدرسين وأخبرهم بأنهم كانوا من أفضل الأساتذة بالمدرسة بالعام الماضي، أمرهم بالاستعداد للتدريس لثلاث فصول يحتوون على أنبغ 90 طالبًا في المدرسة، فهم الأوائل في اختبارات الذكاء والفهم والتحصيل، كل فصل يحتوى على 30 طالبًا ولكن بشرط ألا يخبروا الطلبة بهذا على الإطلاق كي لا ينزعج أولياء أمورهم أو أولياء أمور الطلبة الآخرين..
وبدأ العام الدراسي وانتهى لنجد أن نتائج اختبارات هؤلاء الطلبة في الـ 3 فصول كانت أعلى من غيرها على مستوى المدرسة، بل أنها تفوقت بنسب من 20 – 30% أكثر من المستوى العام لمدارس المنطقة جميعها.

وعندما سأل المدير الأساتذة عن وجهة نظرهم وتحليلهم للوضع، أجمعوا على أنها كانت تجربة رائعة جدًا، وأن ما سهل عليهم ذلك هو أن الطلبة كانوا رائعين ومتفوقين، وأنهم لم يبذلوا معهم الكثير من الجهد..
وهنا فاجأهم المدير بقوله: اسمحوا لى أن أخبركم الحقيقة، لقد تم اختيار الـ 90 طالبًا عشوائيًا من ضمن طلبة المدرسة، فهم ليسوا فى قمة الذكاء كما أخبرناكم، فانبهر الـ 3 مدرسون، و قالوا: إذًا هل نحن السبب خلف نجاح الطلاب بهذا الشكل؟

فقال لهم المدير: الآن اسمحوا لي أن أخبركم الحقيقة الثانية، وهي أن أسماءكم لم يتم اختيارها إلا عندما كتبت كل أسماء المدرسين العاملين بالمدرسة، وأغمضت عيني لأشير على ثلاثة أسماء منهم دون تحديد، وكنتم أنتم أصحاب الأسماء المختارة!!
قالوا له: إذًا فما السبب؟ قال لهم المدير: السبب هو أنكم بنيتم توقعكم في بداية الدراسة على معلومات جعلتكم تتوقعون نجاحًا فائقًا للطلاب، فحققتم النتيجة بالرغم من عدم صدق المعلومات نفسها!!

من هذه التجربة نستنتج؛ أنت نتاج ما تفكر فيه وما تتوقعه، هو ما سيحدث لك بإذن الله، فمن يخاف من العفريت سوف يراه، ومن يتوقع الخير سيحدث له بإذن الله تعالى، فتفاءل بالخير تجده في أسوأ الظروف واحنكها، ولا تفكر فى المشكلة، ولكن فكر في كيفية حلها..
جميع المفكرين والفلاسفة والمتفوقين في التاريخ والحاضر اتفقوا على حقيقة عالمية وهي عبارة عن فكرة بسيطة تقول “أنت ما تفكر وتعتقد به” أي أن شخصيتك وسلوكك هما نتاج ما تفكر به وتعتقده.

أعطي شخص مجموعة صوتيات حزينة وكئيبة ليستمع لها لمدة ساعتين متواصلة، وأعطي شخص آخر مجموعة صوتيات حماسية لبث روح الفرح والسرور ليستمع لها لمدة ساعتين وأنتظر النتيجة!.
ستلاحظ أن الشخص الأول اصابته حالة اكتئاب وحزن شديد، أما الثاني مستوى الطاقة الإيجابية عنده ارتفع وشعر بالفرح والسرور، رغم أنها فقط صوتيات لكن قد اثرت على نفسياتهم..
أبدأ في تخيل حياتك كما تريدها أنت، واصنع صورة في عقلك وفكر بها بثبات وثقة. سوف تبدأ في اتخاذ خيارات مختلفة وخطوات جميلة في الاتجاه الصحيح.

يقول جوزيف مورفي: “فكر في الخير وسوف يحدث لك، فكر في الشر وسوف ينال منك، أنت حصاد ما تفكر به طوال اليوم”.

Source

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى